البيان الختامي اللقاء التاسع لأعضاء الفهرس العربي الموحد

البيان الختامي اللقاء التاسع لأعضاء الفهرس العربي الموحد

04 avril 2019

البيان

البيان الختامي

 

اللقاء التاسع لأعضاء الفهرس العربي الموحد

" كفاءة إدارة المعرفة من أجل تنمية مستدامة "

 

26-28 رجب 1440هـ المو افق 02-04 أبريل2019

 

 

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

 

 

عقد الفهرس العربي الموحد اللقاء التاسع للأعضاء تحت عنوان (كفاءة إدارة المعرفة من أجل تنمية مستدامة) وذلك في الفترة 26-28 رجب 1440هـ الموافق 02-04 أبريل 2019 في مدينة الثقافة في العاصمة التونسية برعاية معالي وزير الشؤون الثقافية التونس ي الدكتور محمد زين العابدين. وقد شارك في اللقاء (200) شخص من (13دولة عربية) من العلماء والمختصين والعاملين في المكتبات والمعلومات، وبحضور رسمي من المملكة العربية السعودية تمثل في سعادة سفير خادم الحرمين الشرفين الأستاذ محمد بن محمود العلي وسعادة الملحق الثقافي السعودي الدكتور محمد التوم، ومن تونس تمثل في المديرة العامة لدار الكتب الوطنية الدكتورة رجاء بن سلامة ومدير إدارة الكتاب بوزارة الشؤون الثقافية الأستاذ نزار بن سعد  ومدير إدارة المطالعة العمومية الأستاذ إلياس الرابحي.

 

 

وقد بدأ الحفل بالسلام الجمهوري التونسي، ثم ألقت الدكتورة رجاء بن سلامة المديرة العامة لدار الكتب التونسية كلمة الدار رحبت فيها بالحضور وأثنت على التعاون البناء مع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في عقد هذا اللقاء الذي يعد حلقة من اللقاءات التي يعقدها الفهرس العربي الموحد متجولاً في العواصم العربية لتدارس أحدث المستجدات في عالم تنظيم المعلومات والرقمنة بغية تطوير المكتبات  ومراكز المعلومات العربية، وأشارت إلى أن النظر إلى واقع المكتبات ومستقبلها لاسيما التراثية منها أي المكتبات الوطنية في ضوء تعريف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة هي مؤسسات معنية بالتنمية المستدامة بامتياز، ودعت إلى تطوير البرمجيات التي تتلاءم مع اللغة العربية، وأكدت على الاستثمار في الاقتصاد الرقمي الذي يوثق العلاقة بين الثقافة والتراب ويعمل على إدخالهما في صلب العمليةالاقتصادية، ودعت إلى التوفيق بين تطوير مؤسساتنا والمحافظة على طابعها غير الربحي. ثم ألقى الأستاذ نزار بن سعد كلمة معالي وزير الشؤون الثقافية الدكتور محمد زين العابدين مرحبًا بالحضور من تونس ومن جميع الدول العربية قائلاً إن من دواعي سروري أن تحظى تونس بتنظيم هذا اللقاء الذي من حسن الحظ أنه تزامن مع تنظيم العديد من الفعاليات الهامة على غرار تونس عاصمة للثقافة الإسلامية والقمة العربية، وأشار إلى أن هذا اللقاء يستمد أهميته من قيمة محاوره التي ترتبط ارتباطاً شديدًا بموضوعات تعتبر من قضايا الساعة في مجال المكتبات والمعلومات كما أنها من أبرز شواغل المجموعة لإدارة المعرفة.

 

 

ثم ألقى الدكتور عبدالكريم الزيد كلمة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة شكر فيها معالي وزير الشؤون الثقافية الدكتور محمد زين العابدين على رعايته هذا التجمع العربي الثقافي الكبير تحت شعار "كفاءة إدارة المعرفة من أجل تنمية مستدامة"، وأشاد برعاية وزارة الشؤون الثقافية ممثلة بدار الكتب والوثائق الوطنية وإدارة المطالعة العمومية في تنظيم اللقاء. وأشار إلى إن مما يزيد من أهمية ووهج فعاليات هذا اللقاء أنه ينعقد في تونس في أيام الاحتفال بها عاصمة للثقافة الإسلامية، وهي المدينة العريقة التي لها مكانة مرموقة لموروثها الحضاري والثقافي العربي والعالمي. وقال إن افتتاح فعاليات هذا اللقاء في تونس العاصمة يترجم على أرض الواقع طموحاتنا في العالم الع ربي وفي الأخص في المملكة العربية السعودية وفي تونس بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وأخيه صاحب الفخامة الرئيس الباجي قائد السبس ي في تأسيس مجتمع المعرفة الذي يؤسس لثقافة العلم والمعرفة والآداب والفنون باعتبارها من أهم مقومات التنمية المستدامة التي تهدف إلى أن يكون الإنسان هو محور نهضتنا بتعزيز روح انتمائه وإكسابه المهارات المعرفية والتقنية اللازمة للقرن الحادي والعشرين. وأشار إلى مبادرات الفهرس العربي الموحد التي تدعم مجتمع المعرفة مثل مبادرة المبدعين العرب التي أطلقت في هذا اللقاء ومبادرة الفهرس العربي الموحد لدعم تأسيس الفهارس الوطنية ومبادرة إضافة اللغات الأخرى إلى قاعدة الفهرس العربي الموحد ومبادرة دعم المحتوى العربي في شبكة الإنترنت من خلال المكتبة الرقمية العربية الموحدة، ودعا في ختام كلمته إلى تعزيز التعاون والتكامل بين المكتبات ومراكز المعلومات العربية في كل ما يخدم ثقافتنا العربية والإسلامية.

 

 

وفي نهاية الحفل وزعت جوائز الفهرس العربي الموحد على المكتبات الأعضاء الفائزة بج وائز عام 2018؛حيث نال جائزة التفاعل مع الفهرس كل من المعهد العالي للقضاء من سلطنة عمان وتسلمها الأستاذ يوسف الحراص ي،  وجامعة الزعيم الأزهر ي الجمهورية السودانية وتسلمها بالنيابة الدكتور فضل عبدالرحيم،  وإدارة المكتبات - وزارة التربية من دولة الكويت وتسلمتها الأستاذة سهام الأستاذ. ونال أفضل استخدام للفهرس العربي الموحد كل من المكتبة البرلمانية بمجلس الشورى في مملكة البحرين وتسلمتها الأستاذة فتحية الزامل،  والمجلس الوطني للثقافة والفنون وا لآداب من دولة الكويت وتسملها الأستاذ منير العتيبي،  وجامعة النجاح الوطنية من دولة فلسطين. ونال جائزة أفضل مبادرة رقمية كل من جامعة الملك سعود من المملكة العربية السعودية وتسلمها ا لأستاذ أيمن الدويش،  ودار الكتب الوطنية من الجمهورية التونسية وتسلمتها  الدكتورة رجاء بن سلامة. ونال جائزة التنمية المستدامة إدارة المطالعة العمومية من الجمهورية التونسية وتسلمها ا لأستاذ إلياس الرابحي. ونال جائزة أحسن برنامج سنو ي مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية من دولة الإمارات العربية المتحدة وتسلمها ا لأستاذ مراد البلوشي. 

 

 

واشتمل اللقاء على حفل الافتتاح وأربع جلسات، وورشتي عمل، ثلاث دورات تدريبية، وجلسة ختامية تُلي فيها البيان الختامي. حيث عُقد في اليوم الأول جلستان علميتان وورشة عمل بعنوان (الابتكار في خدمات المكتبات ودوره تحقيق التنمية المستدامة)، فيما أقيم في اليوم الثاني والأخير للقاء جلستان علميتان وورشة عمل بعنوان (إتاحة المعلومات وتحدي الملكية الفكرية) إضافة إلى الجلسة الختامية. ورأس الجلسة الأولى الدكتور  عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد، نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ،وقدم فيها (5) أوراق عمل، الأولى بعنوان "استخدام التكنولوجيا المبتكرة في المكتبات من أجل دعم التنمية المستدامة" وقدمها المتحدث الرئيس الدكتور  مارشال بريدينج الاستشاري والخبير في تقنيات المكتبات، فيما أتت الورقة الثانية بعنوان "الفهرس العربي الموحد والحلول المبتكرة لتفعيل المكتبات العربية " وقدمها الدكتور صالح المسند مدير مركز الفهرس العربي الموحد،  وأتت الورقة الثالثة بعنوان " المكتبات العامة التونسية شريك في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030" وقدمها الأستاذ إلياس الرابحي مدير إدارة المطالعة العمومية. أما الورقة الرابعة فهي بعنوان" تجربة مكتبة عبد الحميد شومان في تصميم وتنفيذ الخدمات المعرفية المبتكرة" وقدمها الأستاذ غالب مسعود من مؤسسة عبدالحميد شومان .وكانت الورقة الخامسة بعن وان"المكتبة الوسائطية تاشفيني: خدمات مبتكرة وتجديد دائم" قدمها الأستاذ عبدالله السليماني مدير المكتبة الوسائطية في المغرب،  واختتمت الجلسة بنقاش مفتوح للمشاركين.

 

 

فيما رأس الجلسة الثانية الدكتو رة رجاء بن سلامة المديرة العامة لدار الكتب التونسية وقدم فيها (4) أوراق عمل حيث كانت الورقة العلمية الأولى تحت عنوان "اقتصاديات المعرفة في العالم العربي" وقدمها المتحدث الرئيس الدكتور محمد مراياتي خبير اقتصاديات المعرفة في الأمم المتحدة،  وأتت الورقة الثانية تحت عنوان "دعم الفهرس العربي الموحد لمكتبات مجتمع المعرفة " وقدمها الأستاذ حسن علية  الاستشاري في الفهرس العربي الموحد. أما الورقة الثالثة فأتت تحت عنوان"  الملفات الاستنادية للفهرس العربي الموحد: بنية تحتية للوب الدلالي العربي" التي أعدها الأستاذ محمد عادل من الفهرس العربي الموحد وقدمتها الدكتور إيمان محمد نيابة عنه. وكانت الورقة الأخير بعنوان "تطبيقات تقنيات المعلومات في المكتبات العربية: التحديات والفرص" للدكتورة فايزة البياتي رئيسة جمعية اختصاص ي المعلومات والمكتبات والتوثيق العراقية وقدمها نيابة عنها الدكتور تيسير فوزي رديف، واختتمت الجلسة بنقاش مفتوح للمشاركين. فيما أدار ورشة العمل المصاحبة "الابتكار في خدمات المكتبات ودوره في تحقيق أهداف التنمية المستدامة" كل من الخبير والاستشاري الدكتور مارشال بريدينج  والدكتور خالد الحلبي رئيس الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (أفلي).

 

 

وفي يوم الخميس للفعاليات العلمية رأس الجلسة الثالثة الأستاذ إلياس الرابحي و قُدم فيها  (4) أوراق عمل، الأولى بعنوان" الوصول إلى المعرفة ودور قوانين الملكية الفكرية" وقدمتها الدكتورة سارة بنسون الأستاذة في جامعة إلينويز الأمريكية، والثانية" المكتبة الرقمية العربية الموحدة ومبادرة المبدعين العرب وتحدي الملكية الفكرية" وقدمها الدكتور خالد حبش ي مدير مكتبة جامعة الخليج في البحرين، فيما كانت الورقة العلمية الثالثة بعنوان "حماية المصنفات الأدبية والفنية في البيئة الرقمية في تونس" وقدمها الأستاذ محمد العمائري ، وكانت الورقة الأخيرة بعنوان  "تكامل المبادرات المعرفية العربية: الواقع والمأمول" وقدمتها الدكتورة يسرى الصغير من المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة (آلكسو)، وتلى ذلك تعقيب ومناقشات حول موضوعات الجلسة.  ورأس الجلسة الرابعة الأستاذ محمد جنجار نائب مدير مؤسسة الملك عبدالعزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية في المغرب وقدم فيها (4)  أوراق عمل حيث كانت الورقة الأولى بعنوان "مبادرة الفهرس العربي الموحد لتأسيس الفهارس الوطنية"  قدمها الأستاذ طارق النوري مدير خدمات العملاء في الفهرس العربيالموحد ،والثانية بعنوان" الفهرس الوطني السوداني" وقدمها الدكتور إبراهيم عثمان مدير المكتبة الوطنية السودانية. أما الورقة الثالثة فبعنوان" مبادرة دار الكتب الوطنية التونسية في رقمنة التراث الوطني المكتوب" قدمتها الأستاذة هدى بن ساس ي من دار الكتب الوطنية، والورقة الرابعة بعنوان "إتاحة الموارد الأرشيفية بين التقنية والتنظيم: التجربة العمانية"  قدمها الأستاذ طالب الخضوري من هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية العمانية، واختتمت الجلسة بنقاش مفتوح للمشاركين. فيما أدار ورشة العمل المصاحبة بعنوان "إتاحة المعلومات وتحدي الملكية الفكرية" كل من الدكتورة سارة بنسون الأستاذة في جامعة إلينويز الأمريكية والأستاذ كامل العبدالجليل المدير العام لمكتبة الكويت الوطنية.

 

 

 وشارك في الجلسة الختامية كل من الدكتور صالح المسند والدكتورة رجاء بن سلامة مديرة دار الكتب الوطنية التونسية الأستاذ إلياس الرابحي مدير عام إدارة المطالعة العمومية حيث عرض فيها نتائج اللقاء التاسع لأعضاء الفهرس العربي الموحد وتلي فيها البيان الختامي.

 

 

كما عقد الفهرس ثلاث دورات تدريبية، الأولى  بعنوان: "الفهرسة الببليوجر افية للكتاب وفقًا لقواعد RDA ومعيار مارك 21" في مكتبة المطالعة العمومية في بن عروس  وحضرها(20) متدرب ومتدربة، والثانية بعنوان: "الفهرسة الببليوجر افية للكتاب وفقًا لقواعد RDA ومعيار مارك 21"  في المعهد العالي للتوثيق وحضرها(20)، والثالثة بعنوان: "فهرسة كتب التراث وفقًا لقواعد RDA ومعيار مارك 21 وممارسات الفهرس العربي الموحد" في دار الكتب الوطنية وحضرها(17) متدرب ومتدربة.

 

 

 

وفي الختام، ثمَّن المشاركون فعاليات اللقاء ونشاطاته دعم ومساندة حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين حفظهما الله للمشاريع التي تخدم للثقافة العربية والإسلامية، وأشادوا برعاية مكتبة الملك عبد العزيز العامة للفهرس وتبنيها للفهرس العربي الموحد الذي أصبح من أهم أدوات العمل المكتبي والثقافي .وعبروا عن شكرهم وامتنانهم لوزارة الشؤون الثقافية التونسية ممثلة في دار الكتب الوطنية التونسية وإدارة المطالعة العمومية على استضافتهماللقاء. كما نوهوا بالجهود الكبيرة التي يقوم بها القائمون على الفهرس العربي الموحد والتطوير المستمر وبرامج التدريب المتخصص في مجالات الضبط الببليوجرافي والاستنادي والتدريب وشددوا على أهمية التعاون في بناء المحتوى الرقمية العربي، وإضافة التسجيلات باللغات الأخرى إلى قاعدة الفهرس العربي الموحد، وثمنوا مبادرة الفهرس العربي الموحد في دعم تأسيس الفهارس الوطنية  ومبادرة المبدعين العرب.  

 

 

والله ولي التوفيق.

 

تونس 28 رجب 1440هـ المو افق 4 أبريل2019



Aucun commentaire. Soyez le premier.