الفهرس العربي الموحد

التعريف :

الفهرس العربي الموحد مشروع تعاوني متكامل لتقديم الخدمات المعرفية من خلال منصة تعاونية مشتركة تجمع مؤسسات المعرفة والثقافة في العالم العربي. انطلق برؤية واضحة لتطوير البنى التحتية الضرورية لهذه الخدمات فنجح في تطوير الممارسات والمعايير المتبعة في توصيف المعارف العربية واستجاب لتحديات العمل تعاوني في هذا المجال ببناء قاعدة معلومات قياسية مبنية على معايير عالمية يتحقق من خلالها المشاركة في المصادر وخفض التكاليف وتوحيد القواعد والمعايير في أعمال الوصف المعرفي للأوعية الثقافية مما أسهم في تبادل المعلومات وتعزيز الثقافة العربية. وبذلك؛ يسعى الفهرس العربي الموحد بالتعاون مع أعضائه لأن يكون منصة الخدمات المعرفية التي تمكنهم من تقديم قيم إضافية ومبتكرة لمجتمعهم وتعظم الأثر الثقافي والمعرفي الذي يحققونه، مجسدا ذلك في منظومة تشاركية مرنة ذات كفاءة وجودة عاليتين.

مبادرة إنشاء الفهرس العربي الموحد :

بادرت مكتبة الملك عبد العزيز العامة لاحتضان هذا المشروع اٍيمانا منها بما له من الأولوية الضرورية لتعزيز العمل الثقافي العربي المشترك, وتجنبا لتبعات التأخر في تنفيذه على الثقافة العربية عموما؛ ضمن إطار العمل التعاوني بين المكتبات العربية رغم القناعات الراسخة بأهميته والمناشدات المتكررة بضرورة تنفيذه. وهو ما يتفق مع الدور الذي تقوم به المكتبة لحفظ ونشر التراث الفكري العربي مدعومة بما يتوفر لها من دعم معنوي ومادي كبير من قبل مؤسسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - رحمه الله - لتضيف بذلك إسهاماً مهماً إلى ما تقوم به من خدمات جليلة في عالم الفكر والثقافة.

التشغيل والتطوير :

لضمان فعالية تنفيذ المشروع وحرفية خدماته ولضمان المرونة في تنفيذ المشروع والسرعة في إنجاز وتقليل تكاليفه, فقد تم إسناد تطويره وتنفيذه وتشغيله إلى شركة نسيج وهي الشركة العربية الرائدة المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات والتي ساهمت في ميكنة المئات من المكتبات العربية الكبيرة.

وتمتلك شركة نسيج خبرات فنية كبيرة في مجال ميكنة المكتبات والتعامل مع سجلات الفهرسة العربية وتحويلها إلى الصيغ المعياريةStandard Format . كما تملك خبرات متميزة في خدمات التسويق والدعم للمكتبات العربية وعلاقات متميزة مع عدد كبير من المكتبات العربية. كذلك شاركت نسيج منذ فترة طويلة في ورش العمل والندوات التي ناقشت تطوير المعايير العربية الموحدة ولديها حماس كبير لتنفيذ هذا المشروع إيماناً منها بأهميته الكبيرة.

مراحل التي مر بها الفهرس العربي الموحد وانطلق الفهرس العربي الموحد في عام 2005 برؤية واضحة على مراحل تهدف الى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمشروع من خلال المؤسسات الأعضاء وبإشراف عام يضمن جودة المخرجات و يوفر البنية اللازمة لمشاريع القيمة المضافة من المشروع والتي تعظم العائد منه على مجتمع الأعضاء المساهمين فيه.

المرحلة الأولى:

والتي امتدت على فترة عشر سنوات من 2007 إلى 2017 حيث تم العمل على تطوير جانب المعالجة الفنية لوعاء المعلومات العربي والذي شمل تقنين الممارسات وتوحيدها و الضبط الببليوغرافي و الاستنادي للفهارس حسب أحدث المعايير الدولية في المجال ونشر ثقافة الفهرسة التعاونية وقد تمكن الفهرس من تحقيق نتائج ممتازة والتي تمثلت في :

- انشاء مجتمع الفهرس يتكون مما يقارب 5000 مكتبة تنتمي إلى 500 جهة من 27 دولة
- تأسيس قادة بيانات ببليوغرافية عربية قياسية وموسوعية تحتوي على أكثر من مليوني تسجيلة فريدة
- إنشاء وضبط خمس ملفات إستنادية تحتوي على ما يزيد عن 1.000.000 مدخل إستنادي مقنن وموحد يحتوي على أكثر 500.000 اسم شخص و 300.000 رأس موضوع.
- قام معالجة أكثر 3.000.000 تسجلة لفائدة أعضائه
- قام مجتمع الفهرس بتنزيل أكثر 1.000.000 تسجيلة على فهارسهم المحلية
- قام بنشر عشرات الأدلة الببليوغرافية والاستنادية عن طريق الترجمة و التأليف مساهم منه في تأسيس مكتبة مهنية عربية

المرحلة الثانية:

انطلقت سنة 2017 والتي يتطلع الفهرس خلالها لتقديم خدمات جديدة وقيم إضافية لأعضائه، ويسعى للتحول إلى "منصة معرفية". وسيوفر مجموعة من الخدمات المعرفية المصممة لتمكين أعضائه من خدمة مجتمعاتهم بشكل أفضل، وبالتالي يساهم الفهرس في تحسين الأثر الثقافي والمعرفي لأعضائه من المكتبات، من خلال تقديم خدمات جديدة، بجودة عالية. كما يسعى الفهرس إلى تعزيز القناعة الراسخة بأن الأعضاء هم الفهرس وأن أي نجاح وإبداع للفهرس هو نجاح وإبداع لأعضائه.

​مهمة الفهرس:

 يسعى الفهرس العربي الموحد بالتعاون مع أعضائه لأن يكون منصة الخدمات المعرفية التي تمكنهم من تقديم قيم إضافية ومبتكرة لمجتمعهم وتعظم الأثر الثقافي والمعرفي الذي يحققونه، وذلك من خلال منظومة تشاركية مرنة ذات كفاءة وجودة عاليتين.

​رؤية الفهرس:

 أن يكون الفهرس العربي الموحد منصة الخدمات المعرفية للثقافة العربية

وعود الفهرس:

• المساهمة في تعزيز دور التراث والثقافة العربية في نهضة المجتمع
• الاستمرار والاستثمار في الريادة والابتكار المعرفي بما يحقق احتياجات وتطلعات الأعضاء
• تقديم خدمات تقنية وفنية عالية الجودة وبتكاليف في متناول الأعضاء
• تسخير الفهم العميق لاحتياجات المكتبات الأعضاء لخدمة تلك الاحتياجات وتلبيتها
• مساعدة المكتبين على تطوير مكتباتهم وخدماتهم لمجتمعهم
• تطوير علم المعلومات والمكتبات وتقديم أفضل الممارسات العالمية لدى الأعضاء
• التزام بلا تنازل بأفضل معايير الجودة لكافة خدماته