اللقاء التاسع لأعضاء الفهرس العربي الموحد: وعود تتحقق وإنجازات تسجل

اللقاء التاسع لأعضاء الفهرس العربي الموحد: وعود تتحقق وإنجازات تسجل

30 أبريل 2019

اللقاء

نظمت مكتبة الملك عبد العزيز العامة بمشاركة كل من المكتبة الوطنية التونسية وإدارة المطالعة العمومية  اللقاء التاسع لأعضاء الفهرس العربي الموحد تحت عنوان "كفاءة إدارة المعرفة من أجل تنمية مستدامة" وذلك في الفترة 26-28 رجب 1440هـ الموافق 02-04 أبريل 2019 في مدينة الثقافة في العاصمة التونسية  حيث حضر اللقاء أكثر من 200 شخص من 13 دولة عربية.

 

وقد أشاد الحضور بالقيمة الأكاديمية للبرنامج العلمي للقاء الذي تميز بمداخلات نوعية لامست اهتمامات ومشاغل العاملين في حقل المكتبات. وقد انقسم البرنامج العلمي إلى يومين تمحور اليوم الأول حول قضايا الابتكار والاستدامة ومجتمع المعرفة ومتطلباته، بينما عني اليوم الثاني بقضايا النشر الالكتروني وتحديات حقوق الملكية الفكرية كما تم تقديم بعض تجارب الرقمنة على الصعيد العربي. وقد عم جو من الرضا من جميع الحاضرين الذين نوهوا بجودة البرنامج العلمي وحسن التنظيم والاستقبال. كما أعرب الحاضرون على دعمهم الكامل لمبادرات الفهرس التي أطلقها لخدمة الثقافة العربية والإسلامية؛ حيث تضمنت الإطلاق الفعلي للخدمات والمبادرات الرائدة التالية :

  • إضافة التسجيلات باللغات الأجنبية على قاعدة الفهرس العربي الموحد.
  • إطلاق مبادرة المبدعين العرب.
  • الإعلان عن ترقية قاعدة بيانات الفهرس إلى قواعد وام.
  • إطلاق مبادرة تأسيس الفهارس الوطنية.

 

كما تمكن الفهرس من توقيع العديد من الاتفاقيات المهمة والاستراتيجية  التي ترسخ مبدأ التعاون مع الأعضاء وهي :

  • مذكرة تفاهم مع المكتبة الوطنية السودانية بخصوص إنشاء الفهرس الوطني السوداني.
  • توقيع اتفاقية تعاون مع  فيدرالية المكتبات الجامعية (تونس).
  • توقيع اتفاقية تعاون مع جمعية المكتبات والمعلومات الليبية.
     

كما أقيم مجموعة من النشاطات على هامش اللقاء، وهي :

  1. اجتماع  مجلس الفهرس.   وقد ثمن أعضاء المجلس الجهود التي تبذلها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ومركز الفهرس العربي الموحد وشركة النظم العربية المتطورة في تطوير الفهرس حتى وصل إلى هذه المكانة الرائدة في عالم المكتبات العربية، وأشادوا بخطة الفهرس للإعداد للانتقال إلى الإطار الببليوجرافي واستكمال بناء المحتوى الرقمي في المكتبة الرقمية العربي الموحدة والتدريب بهدف تعزيز قدرات المكتبات العربية على القيام بأدوارها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. كما أثنى أعضاء المجلس على مبادرة الفهرس لإثراء قاعدته بتسجيلات الإنتاج الفكري بغير اللغة العربية خاصة ما له علاقة بالحضارة العربية والإسلامية، وحثوا المكتبات الأعضاء على التعاون مع الفهرس في هذا الشأن، ودعوا الفهرس العربي الموحد إلى الاهتمام بقضايا الملكية الفكرية ودراستها بما يخدم ويحقق حقوق المؤلف والناشر وفي الوقت ذاته يسمح بإتاحة المعرفة عبر الإنترنت.
     
  2. الاجتماع الثاني لمدراء المكتبات الوطنية العربية، والذي حضره كل من :
  • د. رجاء بن سلامة، المديرة العامة لدار الكتب الوطنية التونسية.
  • د. عبدالكريم بن عبد الرحمن الزيد، نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبد العزيز العامة.
  • د. صالح بن محمد المسند، مدير مركز الفهرس العربي الموحد.
  • د. كامل العبد الجليل، المدير العام لمكتبة الكويت الوطنية.
  • د. محمد الفران، مدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية.
  • د. ابراهيم عثمان، الأمين العام للمكتبة الوطنية السودانية.
  • د. منصور سرحان، مدير المكتبة الوطنية البحرينية.
  • أ. محمود الطويلعي، مساعد نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبد العزيز العامة.

 

وقد تمخض الاجتماع عن التوصيات الآتية :

  • التأكيد على أهمية التعاون بين الدول العربية في مجال المكتبات والمعلومات.
  • الدعوة إلى تأصيل وتوحيد الضبط الببليوجرافي والاستنادي في جميع الدول العربية.
  • دعوة المكتبات الوطنية أن تقترح على الحكومات بأن تلزم دور النشر بمعايير تحدد مسبقا بين الفهرس العربي الموحد والناشرين ليخرج الكتاب العربي بمواصفات دولية.
  • الدعوة إلى تكثيف الجهود لتبادل المرقمنات بغية توفير الجهود البشرية والمادية المبذولة في هذا المجال.
  • التعاون في مجال برمجيات التعرف الضوئي على الحروف العربية "OCR" وتذليل الصعوبات المرتبطة بها.
  • الدعوة الى مزيد الانفتاح على العالم من خلال الفهرس العربي الموحد وتثمين التعاون بين كافة الدول.
  • الدعوة الى التشجيع على ترجمة المصنفات من العربية وإليها وخاصة "الانسانيات".
  • تعديل قوانين حقوق الملكية الفكرية والأدبية والحقوق المجاورة وتحديثها بما يتماشى والتطورات العصرية.
  • العمل على تحقيق التكامل والانسجام بين مختلف القوانين العربية ذات الصلة بالطباعة والنشر وحقوق الملكية الفكرية والأدبية.
  • تعزيز التعاون بين المكتبات وتكثيف الدورات التدريبية وتبادل الخبرات.

 

كما عقد الفهرس ثلاث دورات تدريبية على هامش اللقاء التاسع، وهي :

  • الدورة لأولى بعنوان: "الفهرسة الببليوجرافية للكتاب وفقًا لقواعد RDA ومعيار مارك 21"، عقدت في مكتبة المطالعة العمومية في بن عروس وحضرها (20) متدربًا ومتدربة.
  • الدورة الثانية بعنوان: "الفهرسة الببليوجرافية للكتاب وفقًا لقواعد RDA ومعيار مارك 21"، عقدت  في المعهد العالي للتوثيق وحضرها (20) متدربًا ومتدربة.
  • الدورة الثالثة بعنوان: "فهرسة كتب التراث وفقًا لقواعد RDA ومعيار مارك 21 وممارسات الفهرس العربي الموحد"، عقدت في دار الكتب الوطنية وحضرها (17) متدربًا ومتدربة.



لا يوجد تعليقات حتى الآن. كن الأول.